الإثنين , 18 ديسمبر 2017
الشريط الاخباري
بازار “جراند” يحتضن مواهب وإبداعات المرأة الأردنية

بازار “جراند” يحتضن مواهب وإبداعات المرأة الأردنية

نظمت ثلاث طالبات جامعيات بازار “جراند” الأول في مركز “زها الثقافي”، وذلك لتمكين وتقوية المرأة في مجال الإنتاج والإبداع في المجالات اليدوية الفنية.
وبينت المنظمة، أريج العدوان، أن البازار احتضن مشغولات يدوية وأزياء وأنواعا من الصابون وأزهارا وإكسسوارات منزلية وغيرها، موضحة “نهتم بموهبة المرأة الأردنية ونؤمن بكفاءتها وإبداعها، ونعتقد أنها تحتاج فقط إلى الدعاية والإعلان والتسويق الصحيح لمنتجاتها”.
وضم البازار أفكارا للهدايا من إكسسوارات نسائية مصنعة من الفضة والذهب المطلي وبألوان عصرية وبموديلات مميزة.
واحتضنت طاولة في البازار، إكسسوارات للمنزل والضيافة تشتمل على مطرزات عصرية وزجاج ملون ونحاس ومشغولات خشبية أخرى وزينة وديكورات للعيد المجيد ورأس السنة قدمتها المشاركة ردينا الحسنات.
وللمرأة ركن كامل يعنى بمستلزماتها للجمال من منتجات طبيعية، بالإضافة الى جناح واسع من الأزياء المنفردة للنساء، أما الأطفال فكانت لهم تشكيلة واسعة من ملابس ومستلزمات تغطي جميع احتياجات العائلة.
كما ضم البازار جناحا مخصصا للجلسات العائلية الهادئة والمأكولات التي تناسب جميع الأذواق والأنواع.
وقدمت رهف العناني، من خلال طاولتها، مجموعة من الإكسسوارات المختلفة التي تتناسب مع أذواق زوار البازار الذي شهد إقبالا متميزا.
كما احتوى البازار على مشغولات يدوية منزلية مختلفة مثل؛ شراشف الطاولات والبراويز المحفور عليها أو المكتوب عليها بالأحرف العربية، وأغطية القرآن الكريم وأدوات التضييف المختلفة المطرز عليها بالتطريز الفلاحي، ومن المنتوجات التي تعرض أيضا؛ بطاقات التهنئة والحقائب الصغيرة والسكارفات قدمتها عدد من السيدات.
وأضافت المنظمة، شذى نفاع “أن البازار تميز بالبضاعة المعروضة؛ حيث احتضنت كل طاولة منتجات مختلفة عن الأخرى، ولم يسمح بتكرار المنتجات على طاولات متعددة لتمييز كل سيدة عن الأخرى يضمن لها الربح”.
وضم البازار مجموعة من السيدات اللواتي يعملن بشكل منفرد على مشاريع إنتاجية مختلفة، بالإضافة إلى جمعيات ومراكز خيرية أخرى، ووجد استحسانا من قبل الحضور.
وضمت أجنحة البازار كذلك مجموعة كبيرة من التحف المنزلية والفنية، والشالات المطرزة، والأنتيكا والأدوات المنزلية، والرسم على الزجاج، والكتابة بالرمل، وألعاب الأطفال المتنوعة وغيرها الكثير.
وبينت المنظمة، أسيل الريالات، أن البازار يعد نافدة تسويقية لأصحاب الحرف اليدوية والسيدات العاملات من المنزل والفنانين من جيل الشباب؛ حيث يلتقي إبداعهم ومنتجاتهم مع الراغبين والباحثين عن هذه المواهب في المملكة، ويشكل محطة واحدة للتسوق الذي يوفر الوقت والتكلفة.
وقالت العدوان إن “جراند” هو سوق مفتوح يدعم ربات المنزل وسيدات المجتمع وأصحاب الحرف والمشغولات اليدوية، وذلك بإتاحة الفرصة لهم لتسويق المنتجات بجميع أشكالها وأنواعها وتسهيل عرضها للمستهلك بأقل الأسعار، مؤكدة أنه وجهة للعديد من المستهلكين لتنوع منتجاته وأسعاره المناسبة للجميع.
وتم خلال البازار تخصيص طاولة لمركز “ديكارت” للعيون، ليقدم فحصا طبيا للعيون مجانا، وتقديم فحص أسنان مجاني ونشاط توعوي مع الدكتور أحمد الهشلمون.
وقدمت، على هامش البازار، عروض خاصة بالأطفال كانت من بينها فقرة لفرقة الأقزام وفرقة طربوش إلى جانب العديد من الشخصيات الكرتونية والمهرجين والرسم على الوجوه.