الإثنين , 18 ديسمبر 2017
الشريط الاخباري
الموت البطيء للأطفال بسبب سوء التغذية… الوجه الآخر للحرب في سوريا

الموت البطيء للأطفال بسبب سوء التغذية… الوجه الآخر للحرب في سوريا

دقت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ناقوس الخطر إثر تفاقم الحالة الصحية لأكثر من 11 ألف طفل في الغوطة الشرقية، أحد آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق جراء حصار محكم تفرضه قوات النظام منذ العام 2013. وحسب اليونيسف فإن نسبة كبيرة من هؤلاء الأطفال يحتاجون لتدخل طبي عاجل للبقاء على قيد الحياة.

أفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أن أكثر من 1100 طفل يعانون من سوء تغذية حاد في منطقة الغوطة الشرقية التي تحاصرها قوات النظام السوري قرب العاصمة دمشق منذ 2013.

وحسب إحصاءات أجرتها المنظمة في الأشهر الأخيرة فإن 1114 طفلا في الغوطة الشرقية يعانون من أشكال عدة من سوء التغذية، بينها النوع الأكثر خطورة والمعروف بسوء التغذية الحاد الشديد.

وقالت متحدثة باسم المنظمة مونيكا عوض إن عمليات التقييم الأخيرة تظهر أن “232 طفلاً يعانون من سوء التغذية الحاد الشديد”، وهو ما يتطلب تدخلا طبيا عاجلا لإبقاء الطفل على قيد الحياة.