الأحد , 19 نوفمبر 2017
الشريط الاخباري
بريطانيا تعتزم التحقق من سن متصفحي المواقع الإباحية بدءا من ٢٠١٨

بريطانيا تعتزم التحقق من سن متصفحي المواقع الإباحية بدءا من ٢٠١٨

سيتحتم على البريطانيين أن يثبتوا أنهم بلغوا سن ١٨ قبل السماح لهم بالوصول إلى المواقع الإباحية على الإنترنت بدءا من العام المقبل، بحسب الحكومة.

وستُلزم المواقع قانونيا بوضع بعض ضوابط التحقق من السن بحلول أبريل/نيسان ٢٠١٨، كجزء من إجراءات جعل الإنترنت أكثر سلامة للأطفال.

وقد يطلب من مستخدمي الإنترنت إدخال تفاصيل بطاقات الائتمان الخاصة بهم، كما تفعل مواقع المقامرة.

وستواجه المواقع التي تخالف القواعد، بناء على خطة قانون الاقتصاد الرقمي، الحجب من قبل الشركات التي توفر لها سبل الظهور على الإنترنت.

وبناء على الخطة فسوف تبلّغ الشركات التي يدفع المستخدمون بواسطتها للمواقع الإباحية بأي انتهاك لهذه القواعد.

وسيُطلب من هيئة منظمة مهمة الإشراف على تنفيذ القواعد الجديدة.

وقد تكون تلك الهيئة هي المجلس البريطاني لتصنيف الأفلام، وهو الهيئة التي تضع بالفعل حدود السن بالنسبة إلى الأفلام وألعاب الكمبيوتر.

وسيبلغ وزير الشؤون الرقمية، مات هانكوك، رسميا مجلس العموم بالشروع في هذه الإجراءات – التي كانت قيد التشاور في ٢٠١٦ في حكومة ديفيد كاميرون – في بيان مكتوب في وقت لاحق.

وقال هانكوك “هذا كله يعني أنه في الوقت الذي نتمتع فيه بالحرية على شبكة الإنترنت، فإن بريطانيا سيكون لديها أكثر الإجراءات صلابة لحماية الأطفال من أي بلد آخر في العالم”.

ويقول ويل غاردنر الذي يعمل في منظمة سلامة الإنترنت للأطفال “من الأمور المهمة أن نتخذ خطوة مثل هذه تساعد في الحد من سبل وصول الصغار إلى الإنترنت، إلى جانب وجود الحرية للآباء في التحكم فيما يراه أطفالهم وفيما يتعلمون”.

وكان تقرير للمنظمة في عام ٢٠١٦ قد قال إن المواقع الإباحية على الإنترنت قد تضر بنمو الطفل، وتؤثر في قدراته، وإن تلك المواقع يشاهدها ٦٥ في المئة فيما بين سن ١٥ و١٦، و٤٨ في المئة فيما بين سن ١١-١٦.

وتوصل التقرير إلى أن ٢٨ في المئة من الأطفال قد يواجهون بعض تلك المواقع خلال تصفحهم للإنترنت، بينما يبحث عنها عمدا نحو ١٩ في المئة منهم.