الثلاثاء , 25 يوليو 2017
الشريط الاخباري
٤٨ نائباً نائباً يطالبون بالغاء معاهدة السلام وطرد السفير الاسرائيلي

٤٨ نائباً نائباً يطالبون بالغاء معاهدة السلام وطرد السفير الاسرائيلي

طالب 48 نائباً الحكومة بقطع العلاقات مع اسرائيل وإلغاء معاهدة وادي عربة وطرد السفير الإسرائيلي من عمان وسحب السفير  الاردني من تل ابيب، وذلك ردا على  اجراءات الاحتلال الاخيرة في القدس و المسجد الاقصى.

كما طالب النواب في مذكرة تبناها النائب طارق خوري، إسناد دور حقيقي لوزارة الخارجية ووزارة الأوقاف والمقدسات الإسلامية للعمل على فضح ما يقوم به الكيان الصهيوني لدفع الدول الشقيقة والصديقة إتخاذ موقف إزاء ما يحصل للقدس ومقدساتها  .

كذلك  طالب النواب اللجوء إلى هيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي برغم عدم حياديتهما وسيطرة الفيتو الغربي على قراراتهما على أمل أن يحدث فعل أمام الرأي العام العالمي  .

ودعوة جامعة الدول العربية على ضعفها لاتخاذ موقف مما يحدث في القدس والمسجد الأقصى  .

واتهم النواب الموقعون على المذكرة  الحكومة بعدم القيام باي فعل حقيقي إزاء ما يحصل في القدس من  استهداف واضح للمسجد الأقصى الذي يقف بالإضافة للوقف المسيحي  حجر عثرة لمشروع تهويد فلسطين ويهودية الكيان أو حتى رد فعل يتناسب وحجم الاعتداءات  لعل وعسى ان يردع حكومة الاحتلال  التي ترتبط مع الأردن باتفاقية وادي عربة المرفوضة شعبياً ليقين كل الأردنيين أن هذا العدو الصلف بطبيعته وتكوينه لا يتوافق مع السلام ولا يؤمن به علاوة على أنه جسماً غريباً نال من الأمة ومقدراتها وزرع الفتنة وابقاها مفتتة ومجزأة وضعيفة  .

وقال النواب في المذكرة “لا يجوز أن تبقى حكومتكم صامته ومكتوفة الأيدي أمام قتل الإنسان الفلسطيني اليومي ومنهم الأطفال والشيوخ والنساء في باحات المسجد الأقصى ولا يجوز دولة الرئيس أن توافق حكومتكم على منع أداء الصلوات والشعائر الدينية في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين في مخالفة صريحة من حكومة الاحتلال لنواميس الكون وشرائع السموات والتي لا يقبل بها بني البشر فما بالكم وحكومة الأردن وما عليها من مسؤولية رسمية قانونية واخلاقية إتجاه فلسطين والقدس ومقدساتها”   .