الأحد , 19 نوفمبر 2017
الشريط الاخباري
العثور على آخر ديناصور في دولة عربية.. متى عاش هنا ؟

العثور على آخر ديناصور في دولة عربية.. متى عاش هنا ؟

تمكن علماء من العثور على آخر ديناصور عاش في قارة إفريقيا بمدينة خريبة المغربية، بعد أن رصدوا بقايا من فصيلته “اللاحمة” التي يعود تاريخها إلى 66 مليون عام.
واكتشف العلماء من جامعة “باث” البريطانية أجزاء متحجرة لعظمة فك الديناصور بأحد مناجم الفوسفات بمنطقة سيدي شنان قرب مدينة خريبكة.
ويعتبر الديناصور “ريكس” أحد أكبر الديناصورات آكلة اللحوم على الإطلاق، وهو آخر الديناصورات التي عاشت في إفريقيا قبل انقراضها منذ 66 مليون سنة.
ويبلغ طول الديناصور نحو سبعة أمتار، وله قائمتان وذراعان صغيرتان، أي ما يعادل نصف حجم نظيره الذي عاش بالقارة الأمريكية.
وأتاح هذا الاكتشاف معرفة المزيد عن فصيلة الديناصورات التي عاشت في شمال إفريقيا قبل 66 مليون سنة.
كما عثر على سنتين يرجح العلماء أنهما تنتميان لنفس الفصيلة، في منطقة تبعد بـ20 كيلومترًا عن مكان وجود الفك.
وقال أحد القائمين على الدراسة “نيك لونغريش” إنه اكتشافٌ مبهر. يعود تاريخ الأحفور من 66 إلى 67 مليون عام، أي قبل انقراض الديناصورات جراء اصطدام نيزك عملاق بالكرة الأرضية، لا نملك سوى القليل من الحفريات لديناصورات هذه الفترة في إفريقيا، فمن المثير للاهتمام إذًا معرفة ما كانت تقوم به الديناصورات في تلك الوقت”.
ونقلت النسخة المغربية لصحيفة “هافينغتون بوست عن “لونغريش”، قائلا: “لا نملك سوى القليل من الحفريات لديناصورات هذه الفترة في إفريقيا، فمن المثير للاهتمام إذا معرفة ما كانت تقوم به الديناصورات في ذلك الوقت”.
ويقول القائمون على الدراسة الحديثة: “إن هذا الحيوان غير عادي نظرًا لحجمه الكبير، وفكه القصير والقوي”.