1. مصر تشتري 2.7 مليون طن من القمح المحلي منذ بداية الموسم
  2. وفاة و 3 اصابات بحادث تصادم في المفرق
  3. الحكومة تعيد النظر بصناعات “الدخان ” والتجارة الالكترونية
  4. Cvent Unveils 2019 List of Top 25 Meeting Hotels in the Middle East and Africa
  5. Dubai’s Holiday Home Market Is Ahead of the Curve
  6. دبي تحقق مكانة عالمية مرموقة في بيوت العطلات
  7. مدينة عجمان الإعلامية الحرة تعرض مزاياها الإستثمارية في الإعلام الرقمي الحديث عبر المنصات الأوربية
  8. “إس بلوك” على أتم الاستعداد لتصبح المنصة الرائدة في السوق في قطاع البلوك تشاين
  9. وزارة التعليم البريطانية: مدرسة الشارقة الإنجليزية تعتمد أعلى معايير التميّز الأكاديمي
  10. عن الاستقلال والقرار المستقل
  11. للأردن رب يحميه وشعب يفديه
  12. 4.4 مليارات دينار صادرات صناعية في 2018
  13. تجارة عمان: ترويج للمشروعات الاستثمارية الاردنية في تركيا
  14. Papua New Guinea Prime Minister Peter O’Neill resigns
  15. توقعات بارتفاع الاستطاعة التوليدية من الطاقة المتجددة بحلول عام 2021
  16. Tory leadership: Dominic Raab and Andrea Leadsom enter race
  17. وفاة شخصين وإصابة آخر اثر حادث تدهور في محافظة العاصمة
  18. Trump dismisses North Korean tests of ‘some small weapons’
  19. السقاف: موجودات “الاستثمار” وصلت الى 10.47 مليار دينار
  20. ’الاتصالات‘ تحذر الأردنيين من رسائل احتيالية حول تعبئة رصيد إضافي
Sunday, May 26, 2019
Banner Top
  1. مصر تشتري 2.7 مليون طن من القمح المحلي منذ بداية الموسم
  2. وفاة و 3 اصابات بحادث تصادم في المفرق
  3. الحكومة تعيد النظر بصناعات “الدخان ” والتجارة الالكترونية
  4. Cvent Unveils 2019 List of Top 25 Meeting Hotels in the Middle East and Africa
  5. Dubai’s Holiday Home Market Is Ahead of the Curve
  6. دبي تحقق مكانة عالمية مرموقة في بيوت العطلات
  7. مدينة عجمان الإعلامية الحرة تعرض مزاياها الإستثمارية في الإعلام الرقمي الحديث عبر المنصات الأوربية
  8. “إس بلوك” على أتم الاستعداد لتصبح المنصة الرائدة في السوق في قطاع البلوك تشاين
  9. وزارة التعليم البريطانية: مدرسة الشارقة الإنجليزية تعتمد أعلى معايير التميّز الأكاديمي
  10. عن الاستقلال والقرار المستقل
  11. للأردن رب يحميه وشعب يفديه
  12. 4.4 مليارات دينار صادرات صناعية في 2018
  13. تجارة عمان: ترويج للمشروعات الاستثمارية الاردنية في تركيا
  14. Papua New Guinea Prime Minister Peter O’Neill resigns
  15. توقعات بارتفاع الاستطاعة التوليدية من الطاقة المتجددة بحلول عام 2021
  16. Tory leadership: Dominic Raab and Andrea Leadsom enter race
  17. وفاة شخصين وإصابة آخر اثر حادث تدهور في محافظة العاصمة
  18. Trump dismisses North Korean tests of ‘some small weapons’
  19. السقاف: موجودات “الاستثمار” وصلت الى 10.47 مليار دينار
  20. ’الاتصالات‘ تحذر الأردنيين من رسائل احتيالية حول تعبئة رصيد إضافي
«الثقافة تؤبن الشاعر سليمان المشيني أحد حملة رسالة الشعر الجاد والوطني

افاق الاخباريه-قال وزير الثقافة ووزير الشباب د. محمد ابو رمان «إننا اليوم بحاجة ماسة إلى شعراء الأردن الذين يحملون رسالة الشعر الجاد الذي يعظّم المنجز الوطني، ويحافظ على اللحمة الوطنية والنسيج المجتمعي، ويوحد الناس حول خطاب الدولة وأولوياتها في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخه». جاء ذلك خلال حفل تأبين الشاعر الأردني سليمان المشيني، والذي أقيم في المركز الثقافي الملكي واداره الإعلامي سمير مساروة بحضور عائلة وأصدقاء الفقيد، وعدد من المهتمين والمثقفين في الأردن.
واستذكر ابو رمان سيرة شاعر أحب الوطن وأقام في محاريب عشقه، ومضى فوق صهوة الشعر يغازل السفوح، وينثر فوق رؤوس الجبال عطر الورد  للطيور الحرة الأبية، مؤكدا أن المشيني ظل وساماً على صدر الشعر يتألق فيه الوطن تراباً وشعباً وقيادة، وأيقونة وطنية فياضة بالحكمة والفن، زاهدة بالبهرج من القول، وان الوطن هو مصدر شعره وآماله.
الشاعر والاعلامي هاشم القضاة أشار إلى أهمية ما قدمه الشاعر المشيني والذي يعتبره القضاة الكوكب السيار الذي عرفته السلط نورا متقدا وعزما قويا ووفاء متجددا وولاء وطنيا، معتبرا المشيني رابع جبال السلط وخامس عيونها.
وأضاف القضاة: لقد نظم المشيني الشعر العمودي وظل وفيا له وثابتا عليه، وبقي مدافعا عن الموروث وأضاف إلى تراثنا الشعري العربي مساهمة لن ننساها، وأضاف إلى مكتبنا العربية نماذج مهمة للشعر الأردني الحديث، وقد كان قادرا على التجديد الشعري وكان مؤمنا ان التجديد ليس بالشكل وحده وإنما بالمضمون وقدرة الشاعر على إعادة صياغة الحياة والتعبير عما يختلج في أعماق النفس البشرية، سواء بالشعر العمودي او بشعر التفعيلة.
الأب رفعت بدر تحدث باستفاضة عن قيم التآخي والسلام والعدل والجمال والعيش المشترك في أدب الراحل المشيني. وأشار بدر إلى ما كان يكتنز شعر الراحل من روح وطنية محبة للأردن، ورح انسانية تواقة للخير، وروح عربية تسعى لوحدة الأمة. وأشار بدر إلى أهمية  استحضار الراحل في مناهجنا من خلال تقديم شعره كوثائق وطنية تتميز بتركيزها على قيم التلاقي والحوار.
واستذكر رئيس اتحاد الكتاب والأدباء عليان العدوان الشاعر المشيني عضو الاتحاد وأحد مؤسسيه، والذي «ظل قابضاً على جمر الكلمة مدافعاً عن حمى الأردن ووجوده أمام كل الدعوات الماكرة ضده، خصوصاً وقد شهد كل مراحل تطور وطننا؛ فكان لسان حاله المخلص». وأضاف العدوان: «إن اتحاد الكتاب يستذكر صوتاً مجلجلاً وسيفاً صارماً ولساناً بليغاً، لا يعرف إلا الصدق والإخلاص، يأسر الشعراء بفصاحته وقوة بيانه، ونحن نستذكره اليوم في حفل التأبين نستذكر ما قدم للإنسانية، حيث كتب أعظم المسرحيات الوطنية والإنسانية».
وفي كلمته عن آل الفقيد قال د. ابراهيم سليمان المشيني: لقد فَتّحْنا أعيُنَنا على أناشيد، وأغاني ومسلسلات وبرامج والدِنا الغالي ولا سيّما ركن الجيش والقوات المسلحهة.. التي كانت تُذاع على أثير إذاعة المملكة الأردنية الهاشمية التي أمضى فيها ثلاثينَ عاماً متدرِّجاً في المناصبْ حتى أصبحَ مديرَها العام.. وقد اشترك في تلحينِ وأَداءِ قصائِدِهْ كبارُ الملحّنين والمطربين من الأردن ومختلفْ أرجاءِ الوطن العربي الكبيرْ.  كذلك ، كنّا نتابع ما كانت تنشره الصُّحُف من أشعارِهِ ومقالاتِهِ التوجيهية ذات النقد البنّاء والتي كان يغلب عليها حب الأردن والتّغنّي بأمجاده وأبطاله وكيفية الارتقاء به ليكونَ في طليعة البلدان الرّاقية المتطوِّرهْ .. مثلَما كنا نقرأ ما كتبَ كبارُ الأدباء والشعراء والمؤرخين والنُّقّاد المرموقين عن شعره وأدبه من تحليلٍ وثناء.
وكان عرض في بداية الحفل فيلم من إنتاج وحدة الإعلام في وزارة الثقافة عن نص للكاتب مخلد بركات ومن إخراج محمد خابور، وفي نهاية الحفل قدمت فرقة مركز تدريب الفنون التابع لوزارة الثقافة فقرات فنية من شعر الراحل المشيني.
وكان ولِد سليمان إبراهيم المشيني في مدينة السلط أول شهر نيسان عام 1928، وتلقّى تعليمه الابتدائي ثم الثانوي في مسقط رأسه والتحق بالعمل الإذاعي في الإذاعة الأردنية عام 1957 وتدرّج في المناصب إلى أن أصبح مديراً عاماً لها عام 1985. وبعد إحالته إلى التّقاعد، انضمّ إلى اتحاد الكتّاب والأدباء الأردنيين عضواً في الهيئة الإدارية لدورات عديدة. وحينما زار الملك عبد الله الأول مدينة السلط عام 1949، أُتيح للشاعر سليمان المشيني أن يلقي بين يديه قصيدة نالت إعجابه واستحسانه فقال الملك عندها وبالحرف الواحد: «أنتَ شاعرنا يا مشّيني، ولكَ مستقبل في دنيا الشعر فلا تقعد عن ممارسته وطلبه وإبداعه والشعر موهبة وثقافة». حصل المشيني على مجموعة من الأوسمة الملكية الرفيعة كان آخرها «وسام الحسين للعطاء المتميز من الدرجة الأولى» الذين أنعم به عليه جلالة الملك عبد الله الثاني، وللشاعر المشيني العديد من المؤلفات الشعرية والأدبية.(الدستور)

0 Comments

Leave a Comment

[custom-facebook-feed]

Recent Posts