1. وزارة الصناعة والتجارة تخصص 1.5 مليون دينار لانشاء شركة خاصة تعنى بترويج الصادرات الوطنية
  2. خطة إقراضية زراعية بقيمة (47) مليون دينار للعام المقبل
  3. ماكرون: أتحمل جزئيا مسؤولية الغضب الشعبي
  4. وفد إسرائيلي إلى موسكو لبحث العملية العسكرية على الحدود مع لبنان ضد “الانفاق الهجومية” لحزب الله
  5. (246) مرشحا لعضوية مجالس إدارة الغرفة تجارية
  6. شمول فئات جديده في التأمين الصحي ممن يترواح دخلهم الشهري بين 300 الى 350 دينار
  7. جلالة الملكة في الدورة الثالثة لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب
  8. طقس بارد مع ظهور بعض السحب على ارتفاعات مختلفه
  9. حفل تأبين المرحوم باذن الله الأستاذ الدكتور محمو العجلوني
  10. Emirates Insurance Company Has Been Proclaimed The General Insurance Company Of The Year 2018 By MIIA
  11. “Phoenix” Contact now offers the “PLCnext Store” for its open control platform” PLCnext.”
  12. “فونيكس كونتاكت” تُطلق متجر “بيه إل سي نيكست” لمنصّة التحكّم المفتوحة “بيه إل سي نيكست”
  13. “IDOOH” enters Africa through partnership with “Abercairn Digital” to bring in-taxi entertainment to Nigeria
  14. “آي دي أو أو إتش” تدخل السوق الأفريقية من خلال الشراكة مع “أبيركايرن ديجيتال”
  15. موازنة 2019 تتضمن مخصصات لتنفيذ مشاريع كبيرة تسهم بتعزيز النمو الاقتصادي
  16. روسيا ثاني أكبر دولة منتجة للأسلحة بعد الولايات المتحدة
  17. الباص السريع يدمر بعضا من تاريخ الجامعه الأردنية
  18. ماكرون الذي اقترح إنشاء جيشٍ أوروبيٍ هو الآن يقفُ أمام جيشٍ من الأزمات الداخلية
  19. هبوط في البورصات العربية عدا الأردن وقطر
  20. “GEZE “LED Sensor Foot Switch for Automatic Door Systems
Friday, December 14, 2018
Banner Top
  1. وزارة الصناعة والتجارة تخصص 1.5 مليون دينار لانشاء شركة خاصة تعنى بترويج الصادرات الوطنية
  2. خطة إقراضية زراعية بقيمة (47) مليون دينار للعام المقبل
  3. ماكرون: أتحمل جزئيا مسؤولية الغضب الشعبي
  4. وفد إسرائيلي إلى موسكو لبحث العملية العسكرية على الحدود مع لبنان ضد “الانفاق الهجومية” لحزب الله
  5. (246) مرشحا لعضوية مجالس إدارة الغرفة تجارية
  6. شمول فئات جديده في التأمين الصحي ممن يترواح دخلهم الشهري بين 300 الى 350 دينار
  7. جلالة الملكة في الدورة الثالثة لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب
  8. طقس بارد مع ظهور بعض السحب على ارتفاعات مختلفه
  9. حفل تأبين المرحوم باذن الله الأستاذ الدكتور محمو العجلوني
  10. Emirates Insurance Company Has Been Proclaimed The General Insurance Company Of The Year 2018 By MIIA
  11. “Phoenix” Contact now offers the “PLCnext Store” for its open control platform” PLCnext.”
  12. “فونيكس كونتاكت” تُطلق متجر “بيه إل سي نيكست” لمنصّة التحكّم المفتوحة “بيه إل سي نيكست”
  13. “IDOOH” enters Africa through partnership with “Abercairn Digital” to bring in-taxi entertainment to Nigeria
  14. “آي دي أو أو إتش” تدخل السوق الأفريقية من خلال الشراكة مع “أبيركايرن ديجيتال”
  15. موازنة 2019 تتضمن مخصصات لتنفيذ مشاريع كبيرة تسهم بتعزيز النمو الاقتصادي
  16. روسيا ثاني أكبر دولة منتجة للأسلحة بعد الولايات المتحدة
  17. الباص السريع يدمر بعضا من تاريخ الجامعه الأردنية
  18. ماكرون الذي اقترح إنشاء جيشٍ أوروبيٍ هو الآن يقفُ أمام جيشٍ من الأزمات الداخلية
  19. هبوط في البورصات العربية عدا الأردن وقطر
  20. “GEZE “LED Sensor Foot Switch for Automatic Door Systems
الائتلاف السوري: سحب المعارضة سلاحها الثقيل يعبّر عن ثقتها بتركيا

 افاق – رأى عضو بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، في سحب قوات المعارضة سلاحها الثقيل من مناطق خفض التوتر في إدلب السورية، “خطوة إيجابية” تعبّر عن “الثقة العالية” في تركيا.

جاء ذلك في تصريحات للأناضول أدلى بها ياسر الفرحان، عضو الهئية السياسية في الائتلاف السوري المعارض، اليوم الثلاثاء، حول مذكرة التفاهم المتعلقة بإدلب، وسحب قوات المعارضة سلاحها الثقيل من مناطق خفض التوتر.

كما يأتي غداة سحب قوات المعارضة السورية كافة أسلحتها الثقيلة من خطوط الجبهة مع قوات النظام، بموجب مذكرة تفاهم تركية روسية، وذلك بعدما بدأت بعملية سحبها السبت الماضي.

وقال الفرحان إن سحب السلاح الثقيل يعدّ “خطوة إيجابية تعبر عن وعي فصائل المعارضة بأبعاد المعركة السياسية والعسكرية في المنطقة”.

وأضاف أن الخطوة تعبّر أيضا عن “الثقة العالية للمعارضة في تركيا الدولة الصديقة والضامنة، وعن نجاح واضح في تحالف استراتيجي بين الجانبين”.

وأشار الفرحان إلى أن “سحب السلاح الثقيل من المنطقة العازلة، والذي ترافق مع تعزيز نقاط المراقبة التركية وتقويتها، يحقق فوائد متعددة للشعب السوري”.

ومستعرضا تلك الفوائد، قال إنها “تتمثل في قطع الحجة على داعمي نظام الأسد لاستهداف المنطقة، وإضعاف إمكانية تنفيذ قوات الأخير هجومه المخطط عليها”.

كما تشمل أيضا “منع مجموعات مخترقة أو مصنفة في مناطق المعارضة من ارتكاب حماقة، بتنفيذ أعمال غير محسوبة يدفع ثمنها الأهالي وتخدم بالنتيجة مصالح إيران وروسيا والنظام”.

وبالنسبة لـ “الفرحان”، فإن التفاهم التركي الروسي يفشل مشاريع منظمة “بي كا كا” الإرهابية وفرعها السوري “ب ي د”/”ي ب ك”، في السيطرة على الشريط الحدودي (السوري التركي)”، لافتا إلى أن المنظمة “عرضت على نظام الأسد وحلفائه الاشتراك معهم في الهجوم على إدلب”.

وشدد على أن “المباشرة بتنفيذ اتفاق سوتشي يمنح أهالي المنطقة حالة من الأمان والاستقرار، يأمنوا خلالها على أطفالهم ونسائهم وشيوخهم من القتل بقذائف مدفعية وطيران النظام”.

كما يمكّن تفعيل الاتفاق الذي ينص على إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب، يمكّن السكان من الاهتمام بخدماتهم وتعليمهم وصحتهم وتنمية مناطقهم، ويدعم نشاطهم الثوري في متابعة مطالبهم المشروعة من خلال المظاهرات السلمية وباقي أشكال الحراك المدني.

وأكد أن “الاتفاق يكسر أيضا الجمود الذي فرضه النظام على مفاوضات جنيف، ويعطي المعارضة فرصةً في العمل مع أطراف المجتمع الدولي لإرغام النظام على الالتزام بالمفاوضات استناداً إلى بيان جنيف وقرارات مجلس الأمن رقم 2118 و2254.

وبالنسبة للمعارضة السورية، أشار “الفرحان” أن الاتفاق يوفّر لها فرصة إعادة ترتيب صفوفها، وتوحيد مواقفها، ورسم خططها على طريق تحقيق أهداف الشعب السوري في الحرية والكرامة.

وفي 17 سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، في مؤتمر صحفي بمنتجع سوتشي عقب مباحثات ثنائية، اتفاقا لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام ومناطق المعارضة في إدلب.

وينص الاتفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق 15 إلى 20 كم على خطوط التماس بين قوات النظام وفصائل المعارضة، عند أطراف إدلب وأجزاء من ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي وريف اللاذقية الشمالي.

فيما ستقوم القوات التركية والروسية (الدولتان الضامنتان) بتسيير دوريات مستقلة في المنطقة منزوعة السلاح بالتنسيق بينهما، على غرار الدوريات التي تجريها القوات التركية والأمريكية في منطقة منبج شرقي حلب.

ويعد الاتفاق ثمرة لجهود تركية دؤوبة ومخلصة للحيلولة دون تنفيذ النظام السوري وداعميه هجومًا عسكريًا على إدلب؛ آخر معاقل المعارضة، حيث يقيم نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف من النازحين.

0 Comments

Leave a Comment

[custom-facebook-feed]

Recent Posts