1. مصر تشتري 2.7 مليون طن من القمح المحلي منذ بداية الموسم
  2. وفاة و 3 اصابات بحادث تصادم في المفرق
  3. الحكومة تعيد النظر بصناعات “الدخان ” والتجارة الالكترونية
  4. Cvent Unveils 2019 List of Top 25 Meeting Hotels in the Middle East and Africa
  5. Dubai’s Holiday Home Market Is Ahead of the Curve
  6. دبي تحقق مكانة عالمية مرموقة في بيوت العطلات
  7. مدينة عجمان الإعلامية الحرة تعرض مزاياها الإستثمارية في الإعلام الرقمي الحديث عبر المنصات الأوربية
  8. “إس بلوك” على أتم الاستعداد لتصبح المنصة الرائدة في السوق في قطاع البلوك تشاين
  9. وزارة التعليم البريطانية: مدرسة الشارقة الإنجليزية تعتمد أعلى معايير التميّز الأكاديمي
  10. عن الاستقلال والقرار المستقل
  11. للأردن رب يحميه وشعب يفديه
  12. 4.4 مليارات دينار صادرات صناعية في 2018
  13. تجارة عمان: ترويج للمشروعات الاستثمارية الاردنية في تركيا
  14. Papua New Guinea Prime Minister Peter O’Neill resigns
  15. توقعات بارتفاع الاستطاعة التوليدية من الطاقة المتجددة بحلول عام 2021
  16. Tory leadership: Dominic Raab and Andrea Leadsom enter race
  17. وفاة شخصين وإصابة آخر اثر حادث تدهور في محافظة العاصمة
  18. Trump dismisses North Korean tests of ‘some small weapons’
  19. السقاف: موجودات “الاستثمار” وصلت الى 10.47 مليار دينار
  20. ’الاتصالات‘ تحذر الأردنيين من رسائل احتيالية حول تعبئة رصيد إضافي
Monday, May 27, 2019
Banner Top
  1. مصر تشتري 2.7 مليون طن من القمح المحلي منذ بداية الموسم
  2. وفاة و 3 اصابات بحادث تصادم في المفرق
  3. الحكومة تعيد النظر بصناعات “الدخان ” والتجارة الالكترونية
  4. Cvent Unveils 2019 List of Top 25 Meeting Hotels in the Middle East and Africa
  5. Dubai’s Holiday Home Market Is Ahead of the Curve
  6. دبي تحقق مكانة عالمية مرموقة في بيوت العطلات
  7. مدينة عجمان الإعلامية الحرة تعرض مزاياها الإستثمارية في الإعلام الرقمي الحديث عبر المنصات الأوربية
  8. “إس بلوك” على أتم الاستعداد لتصبح المنصة الرائدة في السوق في قطاع البلوك تشاين
  9. وزارة التعليم البريطانية: مدرسة الشارقة الإنجليزية تعتمد أعلى معايير التميّز الأكاديمي
  10. عن الاستقلال والقرار المستقل
  11. للأردن رب يحميه وشعب يفديه
  12. 4.4 مليارات دينار صادرات صناعية في 2018
  13. تجارة عمان: ترويج للمشروعات الاستثمارية الاردنية في تركيا
  14. Papua New Guinea Prime Minister Peter O’Neill resigns
  15. توقعات بارتفاع الاستطاعة التوليدية من الطاقة المتجددة بحلول عام 2021
  16. Tory leadership: Dominic Raab and Andrea Leadsom enter race
  17. وفاة شخصين وإصابة آخر اثر حادث تدهور في محافظة العاصمة
  18. Trump dismisses North Korean tests of ‘some small weapons’
  19. السقاف: موجودات “الاستثمار” وصلت الى 10.47 مليار دينار
  20. ’الاتصالات‘ تحذر الأردنيين من رسائل احتيالية حول تعبئة رصيد إضافي
مجد شويكة وثورة القطاع العام

د. مهند مبيضين

أطلّت وزيرة تطوير القطاع العام على الجمهور في برنامج «صوت المملكة» قبل أيام للحديث عن تطوير القطاع العام، الحديث كان عبارة عن ثورة إدارية برغم ابتسامتها وحضورها اللطيف الممزوج بالفطنة. وقد امتلكت الشجاعة في مواجهة اسئلة المحاور الممتازة والدقيقة، للاعتراف بالظروف العامة وأسباب التأخر في تطوير هذا القطاع، كما أنها أشارت إلى جملة نجاحات عامة، حققتها الحكومات المتعاقبة، لكنها كان تفصح بشجاعة عن تأخر كبير في تطبيق بعض الخدمات، وفي صعوبة التطوير وعدم قبوله.

قالت الوزيرة:» إن هناك أكثر من خمسين هيئة مستقلة» وإن انفاقها كبير وعدد موظفيها كذلك، وهذه المؤسسات تحتاج لرجل شجاع وحكومة مغامرة تنهي ما هو غير مفيد أو يزدوج في أعماله مع مؤسسات أخرى، وهذا أمر واقع اليوم وموجود، وهناك موظفون بلا عمل فقط لأنهم أولاد ذوات تمّ تعيينهم.

صحيح أن القطاع العام لا يمثل كل مشاكلنا، لكنه عنوان أساسي ضمن عناوين الإصلاح، والقطاع العام لا يسرُ، فهو يفتقد لتوليد القيادات من الصف الثاني والثالث، وهو مثقل بالوساطات، وتقييم الموظفين السنوي كما قالت الوزيرة تتدخل فيه الوساطات والمعارف، لدرجة أنها بينت بأن عدد الذين قيموا بدرجة ضعيف العام المنصرم لا يتجاو عشرة موظفين، وهذا أمر واقع في كل مؤسسة رسمية فعند التقييم يأتيك الموظف المهمل ورفاقه وأهله لاقناعك بأنك إذا قيمته ضعيف فإنه سيحرم من علاواته، وتبدأ ديباجة الندب والشكوى، لكن لا أحد يريد أن يقول بأن هذا الموظف كان طيلة العام عبئا على مؤسسته وأن إنتاجيته أدنى من ضعيفة وانه مستحق للتسريح من الخدمة.

وصفت الوزير مجد شويكة حال القطاع العام، ووضعت المشاهد أمام عيوب الحال وواقع المؤسسات، وأن هناك نية لدمج وزارات ببعضها، وهذا يعني تعديلاً وزارياً خلال أقل من شهر، إذا ما كان الأمر مرتبطا بفترة المائة يوم، التي طلبتها الحكومة لتقييمها من قبل الجمهور.

إن الحاجة ماسة لفتح القطاع العام أمام جراحة عامة كاملة، ولكن قبل ذلك لابدّ من تخدير واستئصال الأورام التي نمت فيه، وزرع أعضاء بديلة عن الأعضاء المعطلة والتي ترهق جسم الدولة، والتي أخذت تشكل ثقلاً كبيراً على الدولة، وحين نقوم بذلك لا يمكن أن نتوقع بأن الجميع سيكون راضيا، بل إن مقاومة التغيير ستكون موجودة، والموظف الذي يختم صباحاً ويهرب، أو الذي لا يداوم ولا ينتج سوف يفتعل المشكلات وربما نجد متظاهرين باسم المتضررين، لكننا حين نقوم باصلاح القطاع العام ونرقّي المستحق ونكافئ الذي يعمل، فإننا نكون باتجاه مسار العدالة والمساواة، وهذا يحتاج أيضا إلى نظام حوافز واضح، وأن تُربط الحوافز بنتيجة تقييم الأداء.

أخيراً، المهم أيضاً تقييم القيادات العليا وماذا يحدثون في مؤسساتهم من تغيير وماذا يقدمون من تطوير، لأن كثيرا من المسؤولين تمّ تعيينهم بالوساطة أو بثقل التغلل في السوق أو ارضاء للنواب؟ فهناك قيادات صف أول أكثر عبئا وأكثر خطرا على الدولة من الموظف البسيط المهمل، لأن إهمال المسؤول وضعفه يعني استباحة المؤسسة وانهيارها وتراجع قيم العمل فيها. وإلى جانب ذلك لا يمكن قبول أن يبقى بعض المسؤولين في موقعهم أكثر من خمس سنوات. لأنه بعد العام الخامس ستنتهي القدرة الإبداعية ولابد من النقل لمكان آخر.

0 Comments

Leave a Comment

[custom-facebook-feed]

Recent Posts